fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

منشت

لماذا قرر الاردن المشاركة في مؤتمر البحرين ؟

التاريخ : 12-06-2019 09:18:35 | المشاهدات 1800 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

مشاركة الاردن  ومصر في مؤتمر المنامة الاقتصادي وقبلهما الدول الخليجية   والمغرب واوربا والولايات المتحده واسرائيل يضع الاساس  الاقتصادي  وحتى السياسي  لصفقة القرن  ويؤشر الى  نجاح المؤتمر  في تحقيق اهدافه خاصة ان الجانب الامريكي يرى  ان الضفة  الغربيه كانت دستوريا  تابعة للمملة  وغزة  لمصر قبيل اختلال اسرائيل لهما  ، وانه لايوجد مسار دستوري سليم لتخلي الدولتين  عنهما  اذ اضطرا لذلك بقوة الاحتلال ...

مما يعني ان مشاركتهما - حسب الرؤي الامريكيه -   يمكن ان يكون بديلا للمشاركة الفلسطينية رغم ان  الدولتين ترفضان  ذلك .وتقول واشنطن ان المؤتمر  يستهدف تحسين حياة الشعب الفلسطيني ورفع الجور الاقبتصادي عنه بعد قرابة قر ن من البؤس                                     

وترى واشنطن انه لابديل للاردن ومصر عن حضور مثل هذا المؤتمر خاصة وانهما يتحملان مسؤولية ادبيه ودستوريه عن   كل مايجري  في فلسطين بحكم العلاقات التاريخية بين كل منهما وبين غزة والضفه عبر عقود طويلة من الزمن  كما انهما اول دولتين وقعتا معاهدة سلام مع  اسرائيل ويقيمان علاقات سياسيه واقتصاديه مع الدولة العبرية .  

المشاركة الاردنية ذات اهداف استراتيجيه  فيما يتعلق بالاردن وفلسطين اذ ينبغي ان يكون الاردن حاضرا في اي منتدى  دولي يبحث في مستقبل القضية الفلسطينية   كونها ذات ارتباط عضوي  ومصير ي بمستقبل الاردن وشعبه .. وغياب الاردن عن  اي  مؤتمر دولي يتناول شوؤن فلسطين وشعبها هروب واستسلام واقرار بالامر الواقع الذي استغلته اسرائيل على مدى عقود لتكريس بقائها  في فلسطين  لان الهروب العربي من المواجهة السياسيه  هزيمة مسبقة وليس انتصار ا كما  اثبتت الاحداث التاريخية على مدة عقود  سابقه  ... فكيف سنواجه خططا يقال انها ضدنا اذا لم نعرفها بالتفصيل اولا قبل مواجهتها او الحديث فيها  اما بهدف رفضها او تشذيبها لتخرج منها باقل الخسائر الممكنه اذ يكفي الامة مامنيت به من خسائر بسبب سلبيتها في مواجهة الواقع 

فيما يلي التقرير التالي الذي تداولته بعض وكالات  الانباء  العالمية حول المشاركة الاردنيه وردود الفعل المحليه والفلسطينية عليها :

نتيجة بحث الصور عن صفقة القرن

 أكد مسؤول في البيت الأبيض، أن مصر والأردن والغرب، أبلغت واشنطن أنها تخطط لحضور مؤتمر البحرين لرعاية الاستثمار في المناطق الفلسطينية، الذي يعد الجانب الاقتصادي لـ”صفقة القرن”. وذكرت وكالة "رويترز” أن مشاركة مصر والأردن تعتبر ذات أهمية خاصة لأنهما تاريخيا تعدان راعيين رئيسيين في جهود السلام   .                            

نعم للمشاركة الاردنية                                                                                                     

وقال الكاتب والمحلل السياسي الأردني فايز الفايز،  إن مشاركة المملكة في مؤتمر البحرين ضرورية، لإبقائها على إطلاع بشأن أي تطور يتعلق بالقضية الفلسطينية.  ولكنه اضاف ان  وجهة النظر الملكية تؤكد ضرورة بقاء الأردن حاضراً على أي طاولة تتعلق بالقضية الفلسطينية". 
وتابع الكاتب، في حديثه للأناضول "من الطبيعي أن نشارك في المؤتمر؛ لما تعنيه القضية الفلسطينية بالنسبة للأردن، وأن نكون على دراية ومعرفة باي تطورات جديدة بخصوص القدس والمقدسات الإسلامية التي يتحمل الأردن الجزء الأكبر من الإشراف والمسؤولية عنها". 
واستدرك في ذات السياق بأن "الملك يؤكد دوماً على هذا المنحى وأن نكون دائما على الطاولة؛ لنستطيع اتخاذ قرارنا برؤية وصورة واضحة".

في سياق متصل، نقل عمن حضروا لقاء الملك عبد الله الثاني   بإعلاميين وسياسيين في وقت سابق ، قوله: "ضرورة وجود الأردن في المؤتمرات الدولية حول القضية الفلسطينية، سواء كان مؤتمر البحرين أو غيره حتى نستمع ونبقى على معرفة بما يجري ولا نكون خارج الغرفة".
وبين الملك عبد الله، وفق المصدر ذاته،  ان صفقة القرن لن يكون بها جديد خلال الصيف الحالي". ولم يصدر عن الديوان الملكي الأردني أي تعليق على الموضوع حتى مساء اليوم.                وعلمت الأناضول من مصدر أردني رفيع ، أن مشاركة المملكة في ورشة البحرين الاقتصادية ستكون رمزية، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

جمعية رجال الأعمال الأردنيين، 

بدورها أعلنت جمعية رجال الأعمال الأردنيين، أن أعضاءها لن يشاركوا في أعمال ورشة البحرين الاقتصادية، المقررة في 25 يونيو/ حزيران الجاري. 

وقال حمدي الطباع رئيس الجمعية في تصريحات للأناضول، الثلاثاء، أن الجمعية - تضم في عضويتها قرابة 350 شخصية - لم تشارك منذ تأسيسها في أي نشاط اقتصادي تحضره إسرائيل.

 اول رد رسمي فلسطيني على المشا ركة الاردنية                                               

من جهته قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفطينية عزام الأحمد، الثلاثاء، إن قرار مصر  و الأردن المشاركة في ورشة البحرين الاقتصادية التي تعقدها واشنطن، لم يكن مفاجئا.

وفي أول تعليق على ما رشح حول قرار القاهرة وعمّان المشاركة في ورشة المنامة، قال الأحمد للأناضول، القرار غير مفاجئ، لديهم علاقات خاصة مع الولايات المتحدة، ولا نستطيع أن نحكم على الظروف التي جعلتهم يشاركون، ولكننا متأكدون أن المشاركة ستكون رمزية، وليست على مستوى عال.
وتوقع الأحمد، أن يكون تمثيل الأردن ومصر رمزيا، على غرار مشاركتهما في الورشة التي عقدت العام الماضي في البيت الأبيض.
وأضاف كنا نفضل ألا يشاركوا نهائيا، ولا أن تستضيف البحرين مثل هذا اللقاء، الذي تنظمه مجموعة اللوبي الصهيوني الحاكم في أمريكا، المتحالف مع اليمين المتطرف بقيادة نتنياهو .
وتساءل الأحمد كيف تتم الورشة في بلد عربي شقيق، في غياب صاحب القضية الأول، وهم ممثلو الشعب الفلسطيني؟ ومجرد انعقادها يتناقض مع مبادرة السلام العربية التي أكدت حل الدولتين، وإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وعودة اللاجئين وفق قرار 194 .
وأعرب عن أمله أن لا تبادر الدول العربية الأخرى إلى المشاركة .
وتابع مهما كانت نتائج الورشة، فلا قيمة قانونية لها ما دام أصحاب الشأن يعارضونها



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler