fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

خارج الحدود

طعن سرحان قاتل روبرت كينيدي في سجن أمريكي

التاريخ : 02-09-2019 12:56:52 | المشاهدات 3450 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

تعرض الفلسطيني سرحان سرحان المدان بقتل السناتور والمرشح الرئاسي الأمريكي روبرت كندي للطعن بالسكين في أحد سجون كالفورنيا، وتم نقله إلى المستشفى مصابا بجروح من عدة طعنات. الفلسطيني سرحان سرحان قاتل كنيدي يتعرض لطعنات داخل سجنه ترامب يسخر من رفض النائبة طليب زيارة الضفة الغربية: جدتها هي الفائز الحقيقي! وذكر موقع TMZ أن سرحان أصيب ظهر يوم 30 أغسطس في فناء السجن ونقل إلى المستشفى أمس الجمعة، بعد أن تعرض للطعن من قبل شريكه في الزنزانة في كالفورنيا. ونقلت وسائل إعلام أميركية عن دائرة السجون في ولاية كالفورنيا، أن “أفراد الشرطة تصرفوا بسرعة ووجدوا آثار طعن على جسد سرحان الذي نقل إلى مستشفى خارج السجن للعلاج” وأضافت دائرة السجون أن حالة سرحان “مستقرة الآن”. ويقبع سرحان البالغ 75 عاما في السجن منذ 50 عاما، بسبب إقدامه في لوس أنجلوس عام 1968 على اغتيال السيناتور كندي شقيق الرئيس جون كندي الذي قتل غيلة قبل ذلك. وكان قد علل إقدامه على اغتيال هذا المرشح الرئاسي الأمريكي آنذاك بسبب دعم الأخير لإسرائيل. ووجهت التهمة رسميا إلى سرحان في 17 أبريل 1969، وحكم عليه بعد ستة أيام بالإعدام داخل غرفة الغاز، وخفف الحكم إلى السجن مدى الحياة بعد ثلاث سنوات. وفي مقابلة أجراها معه الصحفي البريطاني ديفيد فروست عام 1989، قال سرحان إنه أقدم على قتل كندي بسبب “دعمه اللامحدود لإسرائيل، وسعيه الدائم لإرسال 50 طائرة مقاتلة إلى إسرائيل لأذية الفلسطينيين”. وسرحان فلسطيني يحمل الجنسية الأردنية، وولد في القدس عام 1944 وكانت عائلته قد هاجرت من الأراضي الفلسطينية إلى الولايات المتحدة حين كان في الثانية عشرة من عمره. وبعد انتقال العائلة من نيويورك إلى لوس أنجلوس، عاد سرحان وحده إلى الشرق الأوسط، ولم يحصل أبدا على الجنسية الأمريكية. وخاطبه الشاعر المصري الكبير أمل دنقل مباشرة في قصيدة “الموت في الفراش” فقال له: “سرحان، يا سرحان. والصمتُ قد هدّك. حتى متى وحدك؟”.




التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler