fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

سلطة المال

مؤشرات ركود تهدد سوق العقار في الأردن

التاريخ : 03-09-2019 10:16:14 | المشاهدات 1275 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

نخفض حجم التداول في سوق العقار لنهاية آب الماضي بنسبة 21 بالمئة إلى مليارين و789 مليون دينار مقارنة مع 3 مليار و516 مليون دينار بنفس الفترة من العام الماضي. وانخفض حجم التداول في سوق العقار خلال شهر آب من العام الحالي بنسبة 19 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، ليبلغ 345 مليون دينار تقريباً. فيما انخفضت قيمة الإيرادات خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بنسبة بلغت 19 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي؛ لتبلغ 144,315,702 دينار. وانخفضت قيمة الإيرادات خلال شهر آب من العام الحالي بنسبة بلغت 18 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، لتبلغ .17,141,461 دينارا وبانخفاض بلغت نسبته 20 % مقارنةً بالشهر السابق من العام نفسه وقال رئيس جمعية تجار الاسمنت منصور البنا : نعم يوجد تراجع في عمليات الشراء للعقارات والشقق السكنية من قبل المواطنين العام الحالي تقريبا وربما قبلة. وعزا البنا الموضوع لضعف القوة الشرائية لديهم المواطنين مع الأزمة الاقتصادية مما أدى لتقليص الشركات الإسكان اعمالها لمنع تراكم الالتزامات المالية الكثيرة المستحقة عليهم وارتفاع الفوائد من البنوك والركود في القطاعات الأخرى الذي انعكس على السوق العقاري. وبين ان انخفاض الطلب على الاسمنت هو مؤشر كبير لدينا على انخفاض الاقبال على البناء وشراء الشقق والعقارات داعيا الحكومة الى تخفيض رسوم العقارات وتسجيل الأراضي وتشجيع عمل الجمعيات التعاونيات في مختلف المناطق من اجل تكون رديف لتامين السكن المناسب لقطاع الموظفين والشرائح الأخرى الخبير الاقتصادي حسام عايش ذكر أسباب انخفاض التداول العقاري عائد ان الوضع الاقتصادي العام للمواطنين لم يعد يساعدهم على النظر الى سوق العقار والاستثمارات، وبين ان معدل أداء النمو الاقتصادي في انخفاض ملحوظ مما أدى الى الانخفاض في أداء النمو العقاري سكنية او تجارية وان هنالك موجه من الانسحاب لشركات ومؤسسات . وأضاف عايش في تصريحات سابقة ان من أسباب عدم إقبال المواطنين على الاستثمار وشراء العقارات عدم القدرة على الحصول على قروض سكنية حيث انها ليست متاحة لكل المواطنين من حيث ان الدخل الشهري لا يسمح بذلك وأيضا ارتفاع سعر الفائدة حيث ينتهي المطاف في شرائح كثيرة ان تواجة مشكلة وضع يد البنك على العقارات والشقق. وأضاف عايش ان غياب جهات التمويل على سبيل المثال من الأسباب الأخرى حيث كان بنك الإسكان يعطي تسهيلات للقروض يستطيع من خلالها المواطن شراء الشقة السكنية المناسبة. وبين ان الأنظمة والتشريعات لها دور في انخفاض التداول العقاري وعلى سبيل المثال إلزام المستثمرين بشروط بناء مثل الكراجات وغيرها من اجل الحصول على تراخيص، وان تنظيم المناطق وفرزها الى فئات تنظيمية وهي (سكن أ ) و ( سكن ب)، و (سكن ج ) و (سكن د ) و (سكن شعبي) و (سكن أخضر) و ( سكن خاص ) و ( سكن زراعي ) و (سكن ريفي)، وايضاً كلفة الرسوم التسجيل المرتفعة علماً ان الحكومة اعفت الشقق التي تقل مساحتها عن 150 متر ولكن ذلك لم يساهم في تحفيز سوق العقار وتمكين المواطن من تملك السكن، جميعها من العوامل التي تؤدي الى للتأثير على النمو العقاري من جانب أخر انخفضت، كذلك، قيمة مجموع الإيرادات وإعفاءات الشقق خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بنسبة بلغت 21 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي؛ لتبلغ 182,243,109 دنانير. كما انخفضت قيمة مجموع الإيرادات وإعفاءات الشقق خلال شهر آب (أغسطس) من العام الحالي بنسبة بلغت 19 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي؛ لتبلغ 22,519,609 دنانير. وانخفضت قيمة إعفاءات الشقق خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بنسبة بلغت 26 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي؛ لتبلغ 37,927,407 دنانير. كما انخفضت قيمة إعفاءات الشقق خلال شهر آب من العام الحالي بنسبة بلغت 21 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي؛ لتبلغ 5,378,148 ديناراً أردنياً. وانخفضت القيمة التقديرية لبيوعات غير الأردنيين خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بنسبة بلغت 15 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي؛ حيث بلغت 138,422,542 ديناراً. وانخفضت القيمة التقديرية لبيوعات غير الأردنيين خلال شهر آب (أغسطس) من العام الحالي بنسبة بلغت 20 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي؛ حيث بلغت 14,202,318 ديناراً. وانخفضت حركة بيع العقار في المملكة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بنسبة بلغت 8 %؛ حيث انخفضت بيوعات الشقق بنسبة بلغت 13 %، وانخفضت بيوعات الأراضي بنسبة بلغت 6 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وانخفضت حركة بيع العقار في المملكة خلال شهر آب (من العام الحالي بنسبة بلغت 3 %؛ حيث انخفضت بيوعات الشقق بنسبة بلغت 6 %، وانخفضت بيوعات الأراضي بنسبة بلغت 1 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. وبلغ عدد بيوعات العقار لمستثمرين غير أردنيين خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي: 1,863 عقاراً، منها 1,098 شقة و765 أرضاً، مساحتها 162,148 مترا مربعا للشقق و8,386,134 مترا مربعا للأراضي، قيمتها التقديرية 138,422,542 ديناراً، بانخفاض بلغت نسبته 15 % مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق: منها 86,480,168 ديناراً بنسبة 62 % للشقق، و51,942,375 ديناراً بنسبة 38 % للأراضي. وجاءت الجنسية العراقية في بيوعات الأشهر الثمانية الأولى بالمرتبة الأولى بمجموع 432 عقاراً، والجنسية السعودية بالمرتبة الثانية وبفارق خمسة عقارات فقط بمجموع 427 عقاراً، وحملة الوثيقة الغزاوية بالمرتبة الثالثة بمجموع 325 عقاراً. وبلغ إجمالي بيوعات العـقـار في المملكة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي 78,804 عقارات، بانخفاض بلغت نسبته 8 % مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، توزعت على 27,418 عقاراً في محافظة العاصمة بنسبة 35 %، و51,386 عقاراً في باقي المحافظات بنسبة 65 %. كما توزعت بيوعات العقار في محافظة العاصمة على 12,919 شقة، و14,499 أرضاً، في حين توزعت البيوعات في باقي محافظات المملكة على 6,602 شقة و44,784 أرضاً وبلغ إجمالي معاملات بيع العـقـار في المملكة خلال شهر آب (أغسطس) من العام الحالي 11,341 عقاراً بانخفاض بلغت نسبته 3 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، توزعت على 3,966 عقاراً في محافظة العاصمة بنسبة 35 %، و7,375 عقاراً في باقي المحافظات بنسبة 65 %. كما توزعت البيوعات في محافظة العاصمة على 1,950 شقة، و2,016 أرضاً، في حين توزعت البيوعات في باقي محافظات المملكة على 954 شقة و6,421 أرضاً.




التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler