fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

نواب البلد

خلاف النواب والأعيان يتصاعد .. فمن ينتصر؟

التاريخ : 04-09-2019 08:14:49 | المشاهدات 2475 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

دخل خلاف النواب والأعيان في مرحلة جديدة، أمس الثلاثاء، بعد إصرار مجلس الأعيان على موقفه من إشراك مجلس الأمة بشقيه في الضمان الإجتماعي، وهو الأمر الذي يطالب به أغلب النواب. “الأعيان” أكد مراراً في قراره الرافض لاشراك مجلس الأمة بالضمان، على أنه لا يحق لأعضاء المجلس من بينهم النواب ، بالاشتراك بالضمان الإجتماعي، كون الراتب الذي يتقاضاه هو عبارة عن مكافأة. هذا الرفض أخر من فض الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة التي كان متوقعاً صدورها هذا الأسبوع، الا انعقاد الجلسة المشتركة للأعيان والنواب الخميس لحسم الجدل حول الفقرة (هـ) المضافة من قبل النواب والتي تسمح بشمول أعضاء مجلس الأمة بالضمان الاجتماعي على أساس الاشتراك الاختياري عن تأمينات الشيخوخة والعجز والوفاة. وفي السياق، ينص الدستور في المادة (92) أنه “إذا رفض أحد المجلسين مشروع أي قانون مرتين وقبله المجلس الآخر معدلاً أو غير معدل يجتمع المجلسان في جلسة مشتركة برئاسة رئيس مجلس الأعيان لبحث المواد المختلف فيها، ويشترط لقبول المشروع أن يصدر قرار المجلس المشترك بأكثرية ثلثي الأعضاء الحاضرين وعندما يرفض المشروع بالصورة المبينة آنفاً لا يقدم مرة ثانية إلى المجلس في الدورة نفسها” . هذا الجدل الدائر بين النواب والأعيان دفع الكثير من الأردنيين للتعليق عليه عبر مواقع التواصل الإجتماعي. الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تسائلوا عن هوية المنتصر في جلسة الخميس بين النواب والاعيان، التي ستحسم اشراك اعشاء مجلس الامة بالضمان من عدمه.




التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler